۲ نفر
۲۴ آذر ۱۴۰۰ - ۲۱:۱۳
صورة و عالمٌ منَ الکلمات

إستقبل المرجع الأعلی لشیعة العالم سماحة آیة الله السید علی السیستانی یوم الثلاثاء(١٤-١٢-٢٠٢١) عدداً من الأطفال المصابین بالسرطان وأجری معهم حواراً ودِّیاً بحضور عوائهلم.

من بین الأطفال المصابین بالسرطان الظاهرین فی الصورة، تبدو فتاة وکأنها أکبر من الآخرین، تجلس علی مقربة من سماحة المرجع، وتتدلی عباءتها علی کتفیها.
 تُحرِّک الفتاة یدها الیُمنی تماشیاً مع حرکات شفتیها، فیما تستعین بیدها الیُسری عندما ترید أن تُعبِّر عن حدة الألم الذی قد لاتُسعِفُها الکلمات فی تبیینه، أو أنها ترید التعبیر عن الشکر، أو أنها ترمِزُ للدعاء، وقد یکون تحریک یدها الیُسری یحکی شِدة شغفها باللقاء... وتتحدث بإنطلاقٍ تام وکأنَّها لاتتکلم مع الأب أو الأم، وحتی الأخ، بل إنها تتحدث مع الصدیق، أو طبیبها الذی یُعالجها...

متن فارسی این یادداشت را اینجا بخوانید

صورة و عالمٌ منَ الکلمات

أما الفتاة الأخری التی ترتدی سلوار جین، والألم أسدل رقبتها للأمام، وقد أشبکت أصابعها وراحت تتطلع فی سیمائه بنظراتها الفاحصة،... والأخری ترتدی غطاء رأس وقمصلة شتویة، وتنورة بألوان أزهار الربیع الزاهیة، وتُرسل نظراتها بقلب متأمل نحو الکامیرا، أما الأخیرة فترسمُ إبتسامةً برئیة علی شفاهها، وتواصل نظرات الشوق للسید العظیم... .

صورة و عالمٌ منَ الکلمات

وفی الطرف الآخر من الصورة تظهر صورة رجل یستمع إلی کلام بعید عن عالم السیاسة، وبعید عن عالم الفقاهة، وبعیدا عن کل شیئ ، إلا أنه کلام مفعم بالإنسانیة، رجلٌ یُرکز بعینیه الصُلبتین، علی یافعة تتجلی المحنة والرحمة فی وجهها، وبحرکات یدیها، ونظراتها البریئة.
‏‎الیافعة التی تحققت آمالها فی رؤیة "السید علی السیستانی"، وإن سماحة آیة الله قد حقق لها اُمنیتها، رجلٌ بقامته الصلبة، یجلس الیوم، أمام هؤلاء الیافعین المفعمین بالآلام، منحنیا، متواضعا، وخاشعا لهم.
آیات، إحدی الفتیات الصامدات أمام الألم، وتعلو نظراتها المحنة والرأفة، لدی خروجها من بیت هذا القلب النابض للشعب العراقی، بل ومن بیت القلب النابض لکل مسلمی العالم، بل والأکثر من ذلک، من بیت القلب النابض لکل أحرار العالم، والمُحبین للإنسانیة فی العالم، قالت وقد إغرورقت عیناها بالدموع:

صورة و عالمٌ منَ الکلمات

قال لی آیة الله السیستانی : بُنیَّتی! لا تخافی.
أنا سأدعو لک بالشفاء العاجل،‎
سأعتبرک کإحدی بناتی، وأحفادی، وفی تلک اللحظات مسح بیده علی رأسی، ودعا لی.  
ومما تجدر الإشارة الیه أن آیة الله السیستانی المرجع الأعلی لشیعة العالم إستقبل یوم الثلاثاء ١٤ من دیسمبر ٢٠٢١ عدداً من الأطفال المصابین بالسرطان وتحدث معهم. کما حضرت عوائل الأطفال هذا اللقاء.

صورة و عالمٌ منَ الکلمات

کما أشاد آیة الله السیستانی خلال اللقاء بنشاطات مؤسسة "وارث" المختصة بعلاج وتشخیص الأورام السرطانیة التابعة للعتبة الحسینیة بمدینة کربلاء المقدسة.
بدوره شکر آیة الله السیستانی الطاقم الطبی والتمریضی لتقدیمهم الخدمات الإنسانیة للمصابین بالسرطان. کما أن سماحته رفض طلب زیارة "جنین بلاسخارت" ممثل الأمم المتحدة فی شؤون العراق لسماحته خلال الأیام القلیلة الماضیة.

صورة و عالمٌ منَ الکلمات

وخلال هذا اللقاء إستمع المرجع الأعلی لشیعة العالم إلی کلام "جنات عماد عبدالوهاب"، الطفلة المصابة بالسرطان. وکانت جنات شکرت المرجعیة الدینیة لرعایتها شؤون المرضی وکذلک المشروع الطبی للعتبة الحسینیة، الذی وفر الأرضیة للعلاج المجانی لکل مراجعی المرکز التابع للعتبة الحسینیة، وباقی المراکز الصحیة التابعة له، وعلی مدی عشرین یوما.

*عضو المجمع العلمی الطبًی فی جمهوریة الأسلامیة الأیرانیة

کد خبر 1583153

برچسب‌ها

نظر شما

شما در حال پاسخ به نظر «» هستید.
2 + 11 =