۰ نفر
۲۲ آذر ۱۳۹۹ - ۰۷:۰۸
سلسلة نادرشاه الذهبیة فی الروضة العلویة المشرفة

عندما إشتکی ابناء بلاد ایران خاصة اهالی اصفهان لعلماء النجف الاشرف من ظلم الافغان ومدّوا الیهم ید العون، إغتمّ السید هاشم الحطّاب الذی کان من العلماء المشهورین بالعلم والزهد والتقوی فی زمانه وأحد السادة المرموقین فی تلکم المدینة المقدسة وغرق بالتفکیر العمیق وانهمک لایجاد الحل والمخرج.

عندما إشتکی ابناء بلاد ایران خاصة اهالی اصفهان لعلماء النجف الاشرف من ظلم الافغان ومدّوا الیهم ید العون، إغتمّ السید هاشم الحطّاب الذی کان من العلماء المشهورین بالعلم والزهد والتقوی فی زمانه وأحد السادة المرموقین فی تلکم المدینة المقدسة وغرق بالتفکیر العمیق وانهمک لایجاد الحل والمخرج. ما دعاه الی التوجه لحرم الأمام أمیر المؤمنین علیه السلام بحرقة ولوعة متوسلاً بمنزلته الشامخة عند الله، مادّاً ید الاستغاثة الیه، قائلا: سیدی إنً شیعتک یستشفعون بأسمکم وهم تابعون لکم یرزحون تحت وطأة الظلم والجور، ولیس بوسعنا ما نؤدیه الیهم!.
فی المساء شاهد السید هاشم فی عالم الرؤیا کأنّ رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم والامام أمیر المؤمنین علیه السلام جالسان فی محفل ٍ ما، فتقدم السید نحوهما وعرض علیهما شکوی شیعة ایران وأخذ بالتوسل والتضرع الیهما. وفجأة دخل ابو الفضل العباس بن علی علیهما السلام الی ذلک المحفل ماسکاً بیده سلسلة فی طرفها حیوان مفترس، وکانت لذلک الحیوان المخیف عینان صغیرتان حادّتان. فی تلک الاثناء اشار الامام أمیر المؤمنین علیه السلام الی ذلک الحیوان وقال: عمّا قریبٍ سینجو الشیعه. وظل السید عقب تلک الرؤیا لا یزال منتظراً تعبیرها حتی تولی نادر شاه مقالید السلطة.  


   فلما قدم الملک (نادرشاه) لزیارة النجف الاشرف، ضربت السرادقات الملکیة خارج المدینة وأخذ العلماء ورجال الدین ومشاهیر النجف سوی السید هاشم الحطًاب بالذهاب للقائه. وعندما علم نادر شاه بعدم مجیء هذا السید الجلیل سأل عن السبب فقیل ان سماحته یعتبر من الزهّاد ولیس من أهل العشرة والسیاسة، فأصرّ الملک نادر علی لقائه وأمر من حوله بترتیب الظروف لحصول ذلک اللقاء. وفی نهایة المطاف إلتقی عدد من ذوی البعد فی النظر بالسید وقالوا له: یبدو انً لقاءکم مع الملک ضروریاً بالنسبة لمصلحة الطائفة الشیعیة. عقب ذاک علا السید هاشم راحلته قاصداً السرادقات الملکیة، ودخل سرادق نادر شاه وهو لایزال راکباً علی بغلته! ومن ثم عقل زمامها بعمود خیمة الملک!.
عندها قام الملک نادر شاه احتراماً له وتوجّه لإستقباله، وحینما رأی السید هاشم وجه نادرشاه رفع صوته قائلا عدة مرات: الله اکبر، الله اکبر، الله اکبر. فأعرب الملک نادر عن قلقه لما رآه من السید واستفسر من سماحته عن السبب، فقصّ السید هاشم رؤیاه علی الملک. بعدها أصدر الشاه نادر امراً بوضع سلسلةٍ فی عنقه ثم یجرّ ذلیلا حقیراً الی الحرم الشریف عبر زقاقٍ ضیق مادام یعرف الی الیوم بزقاق السلسلة (عگد الزنجیل). فلم یستجب أیٌ من الوزراء والحاشیة لهذا الامر خوفاً منهم، وفی تلک الاثناء جاء رجل لم یُرَ قبل ذاک قط وتقدم وقال: انا اسحبه، وتناول السلسلة وتحرک بنادر شاه نحو الروضة المطهرة. لقد وضع الملک نادر شاه قدمه فی داخل الحرم العلوی الشریف وهو علی هذه الحال، ثم ذهب ذلک الرجل.(١)

لقد وضع الملک نادر شاه تلکم السلسلة المذهبة المشار الیها فی الحرم العلوی المقدس من جهة البوابة الشرقیة للروضة المطهرة. ومنذ ذلک الحین غیّر الشاه توقیعه الملکی الی (کلب الروضة العلویة نادر قلی)!. (٢)
  کانت تلک السلسلة موجودة فی الایوان المذهب للروضة العلویة المشرفة الی ما قبل حوالی خمسة عقود من الزمن، علّقت فیها ثریّا نفیسة بین بوابتی الدخول الی الرواق المطهر، ثم نقلت السلسلة الی خزانة العتبة نتیجة لبعض الاحداث. عقب سقوط نظام البعث الصدامی فی العراق وبعد ان أشیع بین اهالی النجف انها نهبت، تم اخراج تلکم السلسلة المذکورة من الخزانة وجری وضعها علی الأرضیة فی داخل الضریح المطهر أمام محل الأصبعین فی الجانب الجنوبی منه.


   تختفی تلک السلسلة عن الانظار عادةً عقب مرور أسبوع علی عملیة فتح الشباک وإزالة الغبار عن الضریح المطهر من الداخل وذلک لتراکم النقود علیها کالفئات الورقیة والمعدنیة وقصاصات الاقمشة الخضراء وغیرها. وقد حالفنی الحظً ووفقت للمشارکة فی احدی عملیات فتح الشباک عام ٢٠١١ ، فعقب ازالة الغبار عن داخل الضریح المقدس وتعطیر کافة اجزائه الداخلیة من الصندوق المطهر والشبابیک والجدران الخشبیة والارضیة الداخیة، جیئ بسلسلة نادر شاه کی توضع علی الأرضیة أمام محل الأصبعین، انها سلسلة صیغت من النحاس وزینت بطلائها بطبقة من الذهب الاصیل سمکها یتراوح ما بین 12 – 15 مایکرون کما هو حال طابوقات القبًة المطهرة والمنائر والایوان المذهب، یصل طولها حوالی خمسة أمتار ووزنها ثقیل جدًأ، وضعتُ السلسلة الی جانب باب الضریح المطهر وعندها اقترحت علی سادن العتبة العلویة المشرفة ذلک الحین وخادمها المبجًل حجة الاسلام والمسلمین الشیخ ضیاء زین الدین وهو من أحَد الأسر الشهیرة والعریقة فی النجف الاشرف، ان ألفّ تلک السلسلة حول الصندوق الزجاجی الذی یوضع منذ سنین متمادیة الی الجانب الایسر لبوابة الضریح من الداخل ویحتفظ فیه بکأس ثمین مرصّع بالاحجار الکریمة والفصوص النفیسة واننی اتذکر مشاهدته فی ایام صبای کلّما تشرفت للزیارة، وذلک لغرض الحفاظ علیها وکی تکون السلسلة فی معرض أنظار الزائرین، إذ ان ًوضعه فی هذا المحل الجدید سیمکّن السیدات الزائرات من رؤیته من جانب النساء، کما یتسنی للرجال ایضاً مشاهدة الصندوق والسلسلة من جهة الرأس الشریف عبر آخر شباک من الجنوب الغربی اضافة الی الحفاظ علیها. وقد لاقی إقتراحی هذا استحسان سماحة السادن وباقی اعضاء الهیئة الاداریة للعتبة العلویة المقدسة، ووفقت حینها من لفّ تلک السلسلة (التی یمضی علی عهدها ثلاثة قرون ای انها أودعت فی الروضة المشرفة عام ١١٥٥ ه ق) حول تلک المحفظة الزجاجیة وثبّتها بالقفائص البلاستیکیة، ولاتزال منذ ذلک الحین وحتی الیوم محتفظةً بهیأتها التی وضعتُها فیها. وفی فترة تولی الاستاذ المثابر الخدوم حجة الاسلام والمسلمین السید نزار حبل المتین لسدانة العتبة العلویة المقدسة جری ترمیم وتبدیل شبابیک الضریح المطهر التی مرّ علی صیاغتها وإعدادها ما یقارب الثمانون عاماً، حیث تعرضت خلال تلکم الفترة للنواقص والاشکالیات الفنیة. کما جری استبدال کافة الاحجار الرخامیة للارضیة المحیطة حول الضریح من الداخل إذ ان أغلبها تعرض للکسر ومضی علیه عشرات السنین، ورصفت الارضیة باحجار رخامیة زیّنت جوانبها واوساطها بأزهارٍ من العقیق الاحمر والاخضر حفرت ونصّبت فی باطن الرخام. ولقد وفقت للحضور فی هذا المشروع منذ بدایته وحتی الانتهاء منه والذی استغرق اکثر من عام.

جری خلال فترة ترمیم الضریح نقل المحفظة الزجاجیة المشار الیها مع کأسها النفیس الموجود فی داخلها وسلسلة نادرشاه الملفوفة حولها من الخارج، الی خارج الضریح المطهر ووضعناها فی زاویة من القسم الجنوبی الشرقی للروضة المشرفة. وعقب الانتهاء من العملیات التنفیذیة للمشروع المذکور تم نقلها الی مکانها الرئیسی فی داخل الضریح المطهر.
   وفی الوقت الحاضر کلّما تشرفت لزیارة الروضة العلویة المشرفة او وفقت أحیاناً للمشارکة فی فتح الشباک وازالة الغبار عن داخل الضریح المطهر، أتذکر تلک اللحظات الفریدة والمنقطعة النظیر من مشروع ترمیم الضریح المقدس وتزیین ارضیته الرخامیة التی تعدّ من أجمل وأنفس الارضیات الرخامیة للعتبات المقدسة.
"اللهم وفقنی لخدمة امیر المؤمنین واولاده المعصومین علیهم جمیعاً افضل الصلاة والسلام" آمین یارب العالمین.


 
المصادر:
١. کتاب النوادر – احداث عهد الملک نادرشاه، تألیف الشیخ محمد حرز الدین.
کذلک کتاب الأمالی – وقائع عام ١١٥٥ للهجرة، تألیف علی عبد الله حرز الدین.
٢. تاریخ النجف الاشرف – الجزء الثانی – صفحة ٣٣٥ – ٣٣٦ ، تألیف محمد حرز الدین. کذلک نقلا عن حیاة الملک نادر ، تألیف محمد حسین قدوسی – نشر جمعیة مؤلفات خراسان الوطنیة – مطبعة خراسان - عام ١٩٦٠.

* بقلم الدکتور هادی الأنصاری، عضو المجمع العلمی الطبًی الایرانی

کد خبر 1465119

برچسب‌ها

نظر شما

شما در حال پاسخ به نظر «» هستید.
1 + 13 =